الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2014> بمناسبة حصول جيبك على جائزة تمكين المرأة 2015 للمرة الثانيّة.. معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة يستقبل الدكتور عبدالرحمن جواهري و يهنئ موظفي الشركة ويشيد بمبادرات الادارة التنفيذية في تدريب المرأة وتمكينها وتوفير الفرص المتكافئة لها
21 ديسمبر 2014

إستقبل معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة مستشار سمو رئيس الوزراء للشئون الصناعية والنفطية، رئيس مجلس إدارة شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات بمكتبه الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة الذي قدّم لمعاليه جائزة صاحبة السموّ الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة لتمكين المرأة البحرينية التي حصلت عليها الشركة خلال احتفالٍ أُقيم مؤخراً بمقر المجلس الأعلى للمرأة، برعاية كريمة من صاحبّة السمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة حفظها الله ورعاها، قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، حيث تسلّم الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات جائزة سموّها لتمكين المرأة والتي تمكنت الشركة من الفوز بالجائزة للمرة الثانيّة.

وقد أشاد معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة رئيس مجلس إدارة الشركة بالنتائج التي حققتها جائزة صاحبة السموّ الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم لتمكين المرأة البحرينية والتي تهدف إلى دعم وتحفيز السياسات التحفيزية لبرامج تمكين المرأة لتبوأ مناصب ومواقع اتخاذ القرار وخلق بيئة داعمة ومراعية لادماج احتياجات المرأة العاملة في برامج عمل المؤسسات الرسمية ومؤسسات القطاع الخاص وزيادة نسبة تأهيل وتدريب المرأة، منوّهاً بالدور الكبير الذي قامت به الادارة التنفيذية برئاسة الدكتور عبدالرحمن جواهري تحقيق هذه الأهداف والحصول على الجائزة في دورتها الرابعة بكل جدارة، الأمر الذي يؤكد مدى الاهتمام والتقدير لاستراتيجيات مجلس الادارة والتي تُستلهم من توجيهات صاحبة السمو الملكي الاميرة سبيكة بن ابراهيم آل خليفة قرينة ملك مملكة البحرين رئيسة المجلس الاعلى للمرأة وذلك للاسهام في تعزيز مركز المرأة البحرينية العاملة.

كما أعرب معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة عن شكره الجزيل لصاحبة السموّ الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة حفظها الله لتفضلها باختيار الشركة للفوز بهذه الجائزة التي يمنحها المجلس الأعلى للمرأة لأفضل الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة المتميزة في مجالات دعم وتمكين المرأة البحرينية العاملة، وامتدح معاليه في هذا الصدد المستوى الرفيع للتعاون والتنسيق بين الشركة والمجلس الأعلى للمرأة، موضحاً الاتفاق التام مع الأهداف العليا للمجلس حيث تقدم الشركة دعماً كبيراً للبرامج والمبادرات التي ينفذها المجلس من أجل تمكين المرأة وتنميتها في ظل شراكة حقيقيّة بين الجانبين في العديد من المجالات يتعاونان خلالها على تنفيذ العديد من الفعاليّات المشتركة التي أسهمت جميعها في خلق واقع أفضل للمرأة البحرينية العاملة.

من جانبه، أعرب الدكتور عبدالرحمن جواهري إلى معالي رئيس مجلس الادارة عن سعادته وكافّة منتسبي ومنتسبات الشركة بالفوز بهذه الجائزة التي تمكنت الشركة من إحرازها للمرة الثانيّة حيث سبق للشركة الفوز بالجائزة نفسها في الدورة الثانيّة للجائزة في عام 2008، مرجعاً الفضل بعد الله تعالى إلى السياسة الحكيمة التي ينتهجها مجلس إدارة الشركة برئاسة معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة والذي يضع تمكين المرأة البحرينية في مقدمة أولوياته، ويحرص على توفير كافة الظروف التي من شأنها مساعدتها على التفوق في عملها والوصول إلى أعلى المراتب.

وأوضح الدكتور جواهري أن الجائزة تأتي إنطلاقاً من إيمان صاحبّة السمو بدور المرأة الفاعل في المجتمع وحرصها على دعم وتمكين المرأة البحرينية العاملة وادماجها في خطط التنمية الوطنية وتكريس سياسة عدم التمييز ضدها.

وأشار إلى أن المرأة في الشركة تتمتع ببيئة عمل إيجابية يتم خلالها مراعاة كافّة ظروفها على المستوى الاجتماعي، كما تتيح هذه البيئة المثالية للسيدات العاملات فرص متكافئة للتدريب والترقّي على المستوى التنموي والوظيفي بل وحتى الرياضي، الأمر الذي أتاح لها فرصاً جيدة لإثبات قدراتها ومهاراتها ومهنيتها في ممارسة مهامها ومسئولياتها والترقي دونما حواجز أو عوائق، منوهاً بوحدة تكافؤ الفرص التي أنشأتها الشركة بالتنسيق مع المجلس الأعلى للمرأة بهدف تفعيل النموذج الوطني لإدماج احتياجات المرأة في التنمية، وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجنسين في جميع المجالات، ورفع مستوى وعي الموظفّات بحقوقهّن وتمكينهّن من استيفاء كافّة حقوقهّن سواء في مجالات التدريب أو الترقي بحيث يكون ذلك وفقاً للكفاءة وليس الجنس.

وأكدّ الدكتور جواهري في ختام تعليقه بأن هذه الجائزة الرفيعة تفرض على الشركة مسئوليات كبيرة من أجل مواصلة سياساتها التي رسمها مجلس الإدارة الموقر والتي تتفق في غاياتها مع أهداف المجلس الأعلى للمرأة، ليس فقط فيما يتعلق بتقديم الدعم للمبادرات والبرامج التي من شأنها تمكين المرأة، بل كذلك في منحها الفرص المتساوية للقيادة واعتلاء المناصب العليا، مضيفاً بأن شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات ستواصل بإذن الله الالتزام بقضايا تمكين المرأة ولن تقتصر جهودها على إتاحة فرص توظيف المرأة فحسب، بل ستستمر في العمل على توفير بيئة عمل إيجابيّة يتم خلالها مراعاة كافّة ظروف المرأة العاملة بما يكفل لها فرص إثبات ذاتها ومهنيتها وجدارتها بالترقي والتدريب والتطوير.

هذا وقد حرص معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة مستشار سمو رئيس الوزراء للشئون الصناعية والنفطية، رئيس مجلس إدارة الشركة على الإلتقاء بموظفات الشركة وتقديم التهنئة لهن بحصول الشركة على هذه الجائزة المرموقة وذلك على هامش زيارة معاليه لمجمع الشركة لتفقد سير العمل في المصانع والإطلاع على أعمالها المختلفة.

الجدير بالذكر قد تمكنت الشركة من إحراز الجائزة بكل جدارّة وذلك بعد حصولها على المركز الأول على مستوى مؤسسات القطاع الخاص، حيث أعربت صاحبّة السموً خلال الاحتفال عن تهنئتها الكبيرة للشركة التي تميزت على مستوى القطاع الخاص بتنفيذها للعديد من المبادرات المتعلقة بتمكين المرأة وتدريبها وإتاحة الفرص لها لتولي المناصب الإشرافيّة والقيادية بالشركة، مؤكدة حفظها الله بأن الشركة قد استطاعت المحافظة على تميزّها في توفير أفضل بيئات العمل للمرأة بما يتيح مراعاة ظروفها الاجتماعية، ومنحها العلاوات المستحقة دون تمييز، ومسارعتها لإنشاء وحدة تكافؤ الفرص، الأمر الذي استحقت بموجبه هذه الجائزة بكل جدارة واستحقاق.