الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2021> اطلاق الدورة الثانية لجائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة
08 يوليو 2021

الدكتور جواهري يُشارك في فعالية إطلاق الجائزة ويؤّكد: بان الجائزة تهدف إلى إيضاح ما تحقق من نجاحات تعكس تقدم المرأة على المستوى الوطني وتعميم أفضل الممارسات الفاعلة لتعزيز مركز المرأة على المستوى العالمي والسعي نحو تحقيق الأهداف الإنمائية ذات العلاقة بتحقيق العدالة بين الجنسين

بمناسبة انطلاق أعمال النسخة الثانية من جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة، شارك الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات بورقة عمل في الفعالية الافتراضية التي نظمتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالشراكة مع المجلس الأعلى للمرأة للإعلان عن بدء أعمال الجائزة، وذلك يوم الخميس الموافق 1يوليو2021.

وفي ورقة عمله التي ألقاها خلال الفعالية، تحدث الدكتور جواهري عن الجهود التي يقوم بها المجلس الأعلى للمرأة بقيادة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة جلالة الملك المفدى، رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، حفظها الله ورعاها، من أجل دعم دور المرأة على جميع المستويات بما في ذلك توفير الخبرات والمشورة للنساء على المستوى المحلي، وطرح رؤيته حول الدعم الذي تقدمه هيئة الأمم المتحدة ومنظماتها المعنية من أجل تمكين المرأة وتسخير الأنظمة المختلفة لتلبية احتياجاتها في جميع مناطق العالم.

وقد استهل الدكتور جواهري ورقة العمل بتقديم الشكر لصاحبة السمو الملكي، حفظها الله ورعاها، على مساعيها الحثيثة في رعاية المرأة وتمكينها ودعم تقدمها على جميع المستويات، مثنياً على هذه الجهود التي تجاوزت حدود الوطن لتقدم دوراً انسانياً نبيلاً في مجال دعم ومساندة الفتيات والنساء اللواتي يواجهن ظروفاً استثنائية في جميع أنحاء العالم. 

كما تقدم بالشكر لسعادة الأستاذة هالة الانصاري، الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة لاهتمامها بتوجيه الدعوة له ومنحه الفرصة للمشاركة في هذه الحلقة النقاشية الثرية جنباً إلى جنب مع نخبة من الشخصيات المهمة والمعنية بتمكين المرأة، معرباً عن سعادته بهذه المشاركة الفاعلة،  كما تقدم  بالشكر لسعادة المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة وفريق هيئة الأمم المتحدة للمرأة للمشاركة الفاعلة في تنظيم هذا الحدث، مشيراً إلى الأدوار المهمة التي تضطلع بها هذه المنظومة الأممية في دعم تمكين المرأة والنهوض بها وتعليمها، بالإضافة إلى تشجيع الجهات المعنية في جميع الدول لدعم احتياجات المرأة وذلك كجزء من التنوير والمساهمة في النهوض بالمرأة.

وأوضح الدكتور جواهري بأنه في خضم الوضع الصعب الذي يعيشه العالم حالياً في ظل تفشي جائحة كوفيد -19 فقد أصبح من الضروري جداً تقديم المساعدة الممكنة للمرأة للتخفيف من تداعيات هذه الجائحة على المستوى الاجتماعي والاقتصادي، والسعي بقوة من أجل حل المشكلات التي تواجه النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم، مشدداً على أهمية إطلاق جهد جماعي لتحقيق التوازن بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات باعتبار أن ذلك ليس من اختصاص المرأة فقط.

ومضى يقول" من هنا جاءت هذه الجائزة العالمية التي تسعى جاهدة للاستماع إلى أصوات النساء في المناطق الريفية ، والمستوطنات النائية والشابات والفتيات والنساء المسنات ونساء الاحتياجات الخاصّة والعاملات والمهنيات في مختلف القطاعات، ولابد من إشراك النساء كمستفيدات ومساهمات في تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بتحقيق التوازن بين الجنسين وتمكين المرأة" مؤكداً بأنه من المناسب جداً أن يتم ضمن فعاليات الجائزة التطرق لجهود مملكة البحرين المبذولة لغرس مبادئ تمكين المرأة على المستوى الاقتصادي بشكل أساسي مع التأكيد بأن الاستثمار في المرأة هو اقتصاد ذكي مشيراً في هذا الصدد إلى أن مملكة البحرين هي بالفعل مثال يحتذى به في هذا الأمر بالنظر إلى التقدم الملحوظ الذي تثبته البيانات والإحصاءات.

وأوضح رئيس الشركة بأن نسبة مشاركة المرأة البحرينية في القطاع الخاص بلغت 35٪ في عام 2020 ، كما أن نسبة المرأة البحرينية العاملة في القطاع المالي والمصرفي بلغت 40٪، وتمتلك المرأة البحرينية 43٪ من إجمالي السجلات التجارية النشطة، و 50٪ من إجمالي السجلات الافتراضية، كما تعود ملكية 56٪ من السجلات التجارية في الأنشطة التعليمية إلى المرأة البحرينية.

وفي سياق آخر، قال الدكتور جواهري بأن قيمة الأسهم المملوكة للمستثمرات من السيدات بلغت في عام 2021 حوالي 208 مليون دينار بحريني، مع أهمية ملاحظة أن القطاع الخاص هو حليف أساسي واستراتيجي في تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة. 

ووجه الدكتور جواهري الدعوة إلى مختلف الشركات إلى مواصلة احتضان المرأة البحرينية ودعمها كعاملة ومستهلكة ومنتجة ومورده باعتبار ذلك محفزاً للتغيير وداعماً كبيراً لتمكين المرأة مؤكداً بأن هذا الدعم لا يساهم في دعم وتمكين المرأة فحسب، ولكن كذلك في توسيع أسواق الشركات، وزيادة الأرباح وتعزيز السمعة الجيدة لهذه المؤسسات، موضحاً بأن شركة الخليج للصناعات البتروكيماويات قد أدركت مبكراً أهمية مشاركة القطاع الخاص وإسهامه في دعم المرأة وتمكينها وذلك من خلال مبادرات الشركة لتوظيف المرأة وتدريبها وتوفير فرص الترقيات لها وتخصيص الإنفاق على المشتريات للأعمال المملوكة للمرأة من أجل دعم نجاحها.

وأعرب الدكتور جواهري في ختام مشاركته عن تمنياته الصادقة للقائمين على هذه الجائزة بالنجاح والتوفيق في تحقيق الأهداف المأمولة وتعميم أفضل الممارسات المتاحة لتعزيز مركز المرأة على مستوى العالم، معرباً عن ثقته الكبيرة في قدرة هذه الجائزة العالمية على ترك تأثير إيجابي في مجال تمكين المرأة وتحقيق التوازن بين الجنسين.

يذكر أن النسخة الأولى من جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة قد تمّ إطلاقها في العام 2019 ، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته الجائزة على المستوى الوطني، وتهدف الجائزة إلى إيضاح ما تحقق من نجاحات تعكس تقدم المرأة على المستوى الوطني وتعميم أفضل الممارسات الفاعلة لتعزيز مركز المرأة على المستوى العالمي والسعي نحو تحقيق الأهداف الإنمائية ذات العلاقة بتحقيق العدالة بين الجنسين.


اخلاء مسؤولية ملف تعريف الارتباط (الكوكيز): 
يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) والتقنيات الأخرى المشابهة لتخزين معلومات معينة لتزويدك بتجربة تصفح أفضل وأسرع وأكثر أمانًا. بالنقر على قبول أو متابعة تصفح موقعنا على الانترنت، فإنك تقر بأنك قد قرأت وفهمت سياسة الخصوصية و سياسة ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) الخاصة بنا وأنك موافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط (الكوكيز).