الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2021> بمناسبّة الذكرى العشرين لتأسيس المجلس الأعلى للمرأة ... د. جواهري : يحق للمرأة البحرينيّة اليوم أن تتباهى بهذا الكيان المعطاء والجهود الحثيثة والإنجازات التي حققها خلال العقدين الماضيين
22 أغسطس 2021

تاريخ المملكة يزخر بالكثير من قصص النجاح التي سطرتها المرأة البحرينية عبر سنوات وعلى جميع المستويات

قال الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات بأن المجلس الأعلى للمرأة قد جاء كترجمة حقيقية للرؤية الثاقبة لسيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظّه الله ورعاه وانعكاساً لدعوات جلالته المستمرة لدعم المرأة البحرينية وتمكينها وإيجاد مؤسسة تتبنى تطبيق منهجيات شفافّة من أجل إدماج احتياجات المرأة في التنمية وتكريس مبادئ تكافؤ الفرص، خاصّة وأنه قد عُرف عن جلالته تشجيعه ورعايته واهتمامه بالمرأة البحرينية التي يعتبرها، حفظه الله، المكّون الغالي الذي يستحق كل رعاية وتقدير ودعم.

وفي تصريح صحفي له بمناسبّة احتفالات المجلس الأعلى للمرأة بالذكرى العشرين لتأسيسه، أكّد رئيس الشركة بأن هذا الصرح الحضاري العملاق الذي يتشرف بقيادة واعية من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة جلالة الملك المفدى، رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، حفظها الله ورعاها، قد أصبح اليوم كياناً شامخاً، ووجه حضاري مشرق لمملكة البحرين، مؤكداً بأن المرأة البحرينية تستحق الأفضل دائماً وما هذا المجلس إلا تقدير لإصرارها وتضحياتها التي قدمتها عبر تاريخها الطويل من العطاء، وتحدّي الظروف، والمثابرة حيث يزخر التاريخ بالكثير من قصص النجاح التي سطرتها المرأة البحرينية عبر سنوات وعلى جميع المستويات.

وأثنى الدكتور عبدالرحمن جواهري على العطاء المخلص لفريق العمل المؤهل بالمجلس والذي يقوم بتنفيذ محترف لكافّة السياسات والخطط الطموحة التي يتبناها، مشيراً إلى أن المجلس الأعلى للمرأة وخلال عقدين فقط من الزمن قد استطاع النهوض بواقع المرأة البحرينية، ومدّ يد العون لها ومساعدتها على تطوير الأداء سواء في مجتمعها أو في أماكن عملها.

كما أشاد بالتعاون المثالي والتنسيق الرفيع الذي يحرص عليه المجلس الأعلى للمرأة مع مختلف الكيانات في القطاعين العام والخاص حرصاً منه على تحقيق مصلحة المرأة البحرينية العاملة وضمان وجودها في مختلف أماكن العمل، مؤكداً في الوقت ذاته بأن الشراكة المتميزة بين المجلس الأعلى للمرأة وشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات كانت بالفعل شراكة مثالية طوال السنوات الماضية ومنذ تأسيس المجلس، حيث كانت الشركة من أول الشركات التي شكلت مجلس تكافؤ الفرص برئاسة رئيس الشركة وذلك للتنسيق المستمر بين الجانبين في تنظيم الفعاليات والبرامج والأنشطة الداعمة لتقدّم المرأة البحرينية بصفة عامّة والمرأة العاملة في الشركة بصورة خاصّة.

وأعرب الدكتور جواهري، عن تقديره الكبير للجهود الجبارّة التي يبذلها المجلس الأعلى للمرأة، ومتابعته ودعمه المستمر لانخراط المرأة البحرينية بالعمل في المجال الصناعي، ومن بينها صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات، مشيراً إلى أن الشركة تبذل جهوداً حثيثة في تعزيز التعاون مع المجلس الأعلى للمرأة وذلك على أعلى المستويات.

وأضاف قائلاً "أن الشركة تمكنت من تحقيق نجاحات كبيرة ومهمة في مجال استقطاب المرأة البحرينية للعمل فيها بجميع دوائرها بما في ذلك العمليات التشغيلية والفنيّة والإدارية، كما تزخر بكوكبة كبيرة من المهندسات والإداريات المتخصصات المؤهلات من أفضل الجامعات المحلية والخارجية، واللواتي ساهمن في تحقيق الكثير من الإنجازات الباهرة"، منوهاً بأن شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات تفخر بوجود المرأة البحرينية ضمن فريق إدارتها التنفيذية.

واختتم الدكتور جواهري تصريحه بالقول "لقد جاء هذا المجلس تقديراً لإسهامات المرأة البحرينية عبر سنوات التاريخ الطويلة، وتلبية لطموحاتها وإيماناً بقدرتها على لعب أدواراً مهمة جداً في مسيرة البناء والنماء والازدهار التي يشهدها وطننا الغالي"، مضيفاً بأنه يحق للمرأة البحرينيّة اليوم أن تتباهى بهذا الكيان المعطاء والجهود الحثيثة التي يقدمها، والانجازات التي حققها خلال العقدين الماضيين، وأعرب عن أمله وثقته بقدرة المجلس الأعلى للمرأة على مواصلة تقديم خدماته الراقية والداعمة للمرأة البحرينية لمساعدتها على مواصلة مسيرة الخير والبناء.


اخلاء مسؤولية ملف تعريف الارتباط (الكوكيز): 
يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) والتقنيات الأخرى المشابهة لتخزين معلومات معينة لتزويدك بتجربة تصفح أفضل وأسرع وأكثر أمانًا. بالنقر على قبول أو متابعة تصفح موقعنا على الانترنت، فإنك تقر بأنك قد قرأت وفهمت سياسة الخصوصية و سياسة ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) الخاصة بنا وأنك موافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط (الكوكيز).