الرئيسية > مسؤوليتنا> المشاريع البيئية> حديقة صاحبة السمو الأميرة سبيكة

تفتتح زوجة جلالة الملك حديقة جيبك للنباتات العطرية

افتتحت صاحبة السمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ورئيسة المجلس الأعلى للمرأة يوم الخميس الماضي على أراضي الشركة في مجمع جيبك حديقة للنباتات العطرية والتي تحمل اسم سموها الكريم. وحضر الحفل سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة، محافظ المحافظة الجنوبية ورئيس الهيئة العامة لحماية البيئة والحياة البرية والثروة السمكية وعدد من المرافقين.

عند وصول موكب سيارات صاحبة السمو إلى مجمع جيبك كان في استقبالها معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، مستشار سمو رئيس مجلس الوزراء للشؤون الصناعية والنفطية ورئيس مجلس إدارة جيبك، و سعادة الدكتور حسين بن عبد علي ميرزا، وزيرشؤون النفط والغاز ورئيس الهيئة الوطنية للنفط والغاز، وسعادة السيد عبد الرحمن جواهري، الرئيس لشركة جيبك وعدد من كبار المسؤولين في الشركة والذين قاموا بالترحيب بمقدم سموها.

بدأ الحفل بكلمة ألقاها سعادة السيد عبد الرحمن جواهري الذي رحب بسمو الأميرة مؤكداً بأن هذه الزيارة ليست مهمة للشركة فحسب بل للقطاع الصناعي في مملكة البحرين. حيث تمنى لسموها والوفد المرافق زيارة موفقة، وقد قامت الطفلة هيا طلال بإلقاء قصيدة للترحيب بسموها.

من جانبها، أعربت سموها عن شكرها وتقديرها لحفاوة الاستقبال وشددت على أن زيارتها نابعة من القلق الذي تبديه القيادة تجاه البيئة والصناعة. ثم تجولت سموها في مركز التدريب حيث تفقدت مركز التعلم الالكتروني والذي يعتبر الأول من نوعه في المملكة وشاهدت نموذجا مصغرا لمصانع جيبك كما تعرفت على تفاصيل الإنجازات والجوائز التي فازت بها الشركة.

ثم قدم بعد ذلك معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، رئيس مجلس إدارة شركة جيبك  هدية تذكارية لسموها بمناسبة زيارتها الكريمة.و قبل مغادرة صاحبة السمو مركز التدريب، التقت بعدد من الموظفات في الشركة و اللاتي قمن بتحية سموها، وفي وقت لاحق جالت سموها مرافق الشركة وأبدت إعجابها بهذه المرافق والإدارة  المتميزة لهذا الصرح الصناعي والذي يدار من قبل إدارة بحرينية خالصة.

ثم واصلت سمو الأميرة سبيكة جولتها لتصل إلى حديقة النباتات العطرية التي تم افتتاحها كحديقة فريدة من نوعها تهدف أساسا إلى عرض جميع النباتات المعطرة والعطرية والأعشاب في المملكة. حيث تعرفت سموها على أنواع النباتات والأشجار والزهور وأبدت إعجابها بتنسيق النباتات والزهور وكذلك المنظر العام للحديقة. كما قامت حفظها الله بزيارة أهم المشاريع البيئية التي أقامتها شركة جيبك في موقع الشركة وفقا لتوجيهات معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، رئيس مجلس إدارة شركة جيبك. كما اطلعت على حديقة الأعشاب الطبية والتي ضمت مجموعة متنوعة من النباتات ذات الخصائص الطبية بحيث أصبحت هذه الحديقة مؤخراً مركز جذب لإجراء العديد من البحوث والدراسات من قبل عدد من المراكز المتخصصة والجامعات المحلية.

كما قامت سموها بعد ذلك بتفقد مزرعة الأسماك الخيرية حيث اطلعت سموها على أحواض الأسماك التي أطلق  منها  أكثر من 200،000 سمكة في مياه البحرين الإقليمية.

في نهاية الزيارة، أعربت صاحبة السمو الشيخة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة عن شكرها الكبير لشركة جيبك برئاسة معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، والإدارة التنفيذية وجميع الموظفين على حفاوة الاستقبال و كرم الضيافة . كما أشادت بحرص الشركة الملحوظ على حماية البيئة وأشادت بمشاريعها البيئية الرائدة، راجية للشركة كل تطور ونجاح.

وبهذه المناسبة، أعرب سعادة السيد عبد الرحمن جواهري، رئيس الشركة عن خالص شكره وتقديره لسمو الأميرة قرينة جلالة الملك لتفضلها بزيارة مجمع جيبك وتدشين أحد أهم مشاريع الشركة، مضيفاً بقوله "سيتم إعتباراليوم دائما بمثابة يوم تاريخي للشركة والصناعة ككل في البلاد. وستكون هذه الزيارة دافعا لنا للمضي قدما لتقديم المزيد من الجهود للحفاظ على البيئة في مملكتنا".

كما أشار المهندس جواهري إلى أن هذه الزيارة هي دليل على الاهتمام الذي تبديه القيادة في المملكة بالصناعة والبيئة ، وأن هذه الزيارة هي بحق شرف عظيم لنا وللعاملين في الشركة ، مؤكداً بأن زيارة صاحبة السمو الشيخة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة إلى مجمع جيبك قد تركت أثرا إيجابيا على الموظفين، ولا سيما النساء العاملات، اللواتي شعرن بأهمية الدعم المعنوي الذي قدم لهن من قبل صاحبة السمو.

واختتم كلمته معربا عن شكره لمعالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، رئيس مجلس إدارة شركة الخليج وأعضاء المجلس لتوجيهاتهم الحكيمة والدعم القوي لبرامج الشركة البيئية التي تمثل التناغم بين الصناعة والبيئة. كما تقدم بالشكر الجزيل إلى سعادة الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا وزير شؤون النفط والغاز ورئيس الهيئة الوطنية للنفط والغاز لدعمه المستمر لجميع الأنشطة في جيبك

اخلاء مسؤولية ملف تعريف الارتباط (الكوكيز): 
يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) والتقنيات الأخرى المشابهة لتخزين معلومات معينة لتزويدك بتجربة تصفح أفضل وأسرع وأكثر أمانًا. بالنقر على قبول أو متابعة تصفح موقعنا على الانترنت، فإنك تقر بأنك قد قرأت وفهمت سياسة الخصوصية و سياسة ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) الخاصة بنا وأنك موافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط (الكوكيز).